صدور العدد 37 من مجلة "الحيرة من الشارقة"

05 سبتمبر, 2022


صدر عن دائرة الثقافة بالشارقة العدد السابع والثلاثون من مجلّة الحيرة من الشارقة، التي حملت في قصائدها ودراساتها الشعبية والنبطيّة حكمة العقل والحياة وثقافة الأمل لدى الشعراء.



وتناول تحقيق المجلة (على المائدة) رؤية الشعراء لشكل القصيدة النبطيّة أمام الأجيال الجديدة ومدى قبولها للتجديد الإبداعي ضمن الحفاظ على شروطها الأصيلة.



وعرض العدد في باب (زهاب السنين) لشاعرين مهمين في تاريخ القصيدة النبطيّة، هما محمد الأحمد السديري ومحمد بن شلاح المطيري. كما نقرأ في باب(كنوز مضيئة) تجربة الشاعر العُماني راشد الغيلاني، لنتعرّف في باب(مداد الرواد) على تجربة الشاعر الإماراتي الرائد سلطان بن يافور الهاملي.



وفي باب(تواصيف) نكون مع قراءة لموضوع فنّ السّحجة كشعر شعبي غنائي في الأردن وفلسطين، كما نكون في باب(شبابيك الذات) في رحلة مع قصائد الشاعرة العُمانية أصيلة السهيلي. أمّا باب(إصدارات وإضاءات) فنقرأ فيه مضامين كتاب(الثقافة الشعبية في جنوب مصر)، وفي باب(شاعر وقصيدة) نتعرّف على مضامين وإبداعات قصيدة (يا زمن) للشاعر مساعد الشمراني.



ونقرأ في باب(عتبات الجمال) موضوع التعليم والحثّ عليه لدى شعراء النبط في  الإمارات، كما نتعرّف في باب (فضاءات) على دور النقل الشفاهي للقصيدة الشعبية والنبطية في مرحلة ما قبل التدوين.



أما في باب (عيون الشعر الشعبي) فنتعرّف على صورة الشجرة ودلالاتها في الشعر النبطي والشعبي، كما نقرأ في باب (ضفاف نبطيّة) مشوار وتجربة الشاعرة الإماراتية "مطلع الشمس"، لنقرأ في باب(مدارات) موضوع مجالس الشعراء الشعبيين في الأعراس التونسية البدوية والريفية، وكذلك موضوع (الليل في الشعر النبطي) في باب(المدونة الشعبيّة).



ونقرأ في باب(شدو الحروف) تجربة الشاعر الإماراتي الرائد محمد علي الكوس، كما نقرأ قصائد متنوعة لشعراء القصيدة النبطية والشعبيّة في الإمارات والخليج والمنطقة العربية من خلال البابين الثابتين في المجلّة: (أنهار الدهشة)، و(بستان الحيرة).